الملتقى العربي الألماني السادس للطاقة 25 و26 نوفمبر 2015

إتخذت الحكومة الألمانية قراراً إستراتيجياً العام 2011م تحت مُسمّى “التحوّل في الطاقة – Energiewende”. القرار لا يتضمّن الإنتقال من مصادر الطاقة النووية إلى مصادر الطاقة المتجددة المستدامة فحسب، بل على تغيير هيكلي شامل في قطاع الطاقة، وإستثمارات بحوالي 280 مليار يورو حتى العام 2030م. وتشمل هذه الاستثمارات توسيع مصادر الطاقة والبنية التحتية لشبكات الكهرباء وتطوير تكنولوجيا الطاقة، وبالذات الطاقة المتجدّدة وتحسين مستوى كفاءة الطاقة. وينمو الطلب على الطاقة في العالم العربي بنحو 8٪ سنويا. وتعكف الدول العربية أيضا على تنفيذ استراتيجيات طويلة الأجل لتنويع مصادر الطاقة وزيادة كفاءة استخدامها. وبسكانه البالغ تعدادهم أكثر من 360 مليون نسمة، والتنمية الاقتصادية والصناعية التي تشهدها مُعظم الدول العربية، فإن ذلك يفتح المجال للإستثمار والأعمال في هذا القطاع بشكل كبير ومُتزايد. ولتنفيذ هذه الخطط يمكن للشركات الألمانية بتقنياتها المُتطوّرة أن تقدم مساهمة إيجابية كونها تملك الخبرة والتكنولوجيا الحديثة.

بهدف تنمية وتعزيز الإمكانيات الواعدة للتعاون في قطاع الطاقة بين الشركاء العرب والألمان، نظّمت غرفة التجارة والصناعة العربية الألمانية للمرة الخامسة، الملتقى العربي الألماني للطاقة يومي 25 و26 نوفمبر 2015م في برلين. وناقش نُخبة متميّزة من المسؤولين والخبراء العرب والألمان من السياسيين والإقتصاديين وخبراء الطاقة والأوساط الأكاديمية والعلمية، التطورات الأخيرة في هذا القطاع، ووفّر الملتقى إطاراً ممتازاً لشبكة معلومات مركزية ومنصّة لحوالي 400 مشاركاً للتباحث بين صُنّاع القرار من العرب والألمان، ومع شركاء العمل المحتملين.

برنامج الملتقى

Print Friendly, PDF & Email