ملتقى الطاقة العربي الألماني الحادي عشر
مزيد من التواصل وافاق واعدة للتعاون حول صناعة الطاقة في المستقبل

نظمت الغرفة بالتعاون مع الوزارة الاتحادية للاقتصاد والطاقة والمؤسسة الألمانية للتعاون الدولي (GIZ) خلال الفترة من 24 إلى 25 نوفمبر 2020م ملتقى الطاقة العربي الألماني الحادي عشر وذلك عبر تقنية الاتصال المرئي، جمع الملتقى الذي استمر لمدة يومين عددًا كبيرًا من المشاركين رفيعي المستوى، بما في ذلك رجال الاعمال والمختصين وصناع السياسات الألمان والعرب، لمناقشة التحديات والفرص المستقبلية للتعاون المشترك في قطاع الطاقة.

في كلمته الترحيبية أكد الدكتور بيتر رامزوار رئيس الغرفة والوزير الاتحادي السابق ان الملتقى شهد مشاركة واسعة من صناع القرار ورجال الاعمال والمختصين والمهتمين بقطاع الطاقة على الرغم من القيود المتعلقة بـ Covid-19. ووفقًا لرامزور، فإن هذا يؤكد أن الغرفة تلعب أيضًا دورًا مركزيًا في صناعة الطاقة كنقطة اتصال رئيسية للاقتصاد الألماني والعربي وتقدم باستمرار خدمة جيدة لدعم الشركات الألمانية والعربية على كلا الجانبين. مضيفاً إن العالم العربي ينتهج استراتيجيات طويلة الأمد لتنويع موارد الطاقة وزيادة كفاءة الطاقة، حيث أصبحت تلبية الطلب المتزايد بسرعة على الطاقة أولوية في العديد من الدول العربية.

وأكد الدكتور رامزور على انه من المثير للإعجاب مدى تقدم العديد من الدول العربية بالفعل في زيادة حصتها من الطاقات المستدامة. وبالنظر الى ان ألمانيا خاصة واوروبا عامة لديها خبرة كبيرة في هذا المجال، فإن معرفتهم المتخصصة مطلوبة بشدة في البلدان العربية. لذلك، هناك إمكانات لإقامة المزيد من الشراكات والتعاون بين المؤسسات والشركات في قطاع الطاقة.

من جانبه قال الدكتور مصطفى أديب، عميد السلك الدبلوماسي العربي وسفير الجمهورية اللبنانية في برلين، انه وبسبب البرامج الاقتصادية الطموحة في مجال التصنيع وتنويع الاقتصاد بالإضافة الى النمو السكاني السريع في العالم العربي، فإن الطلب على الطاقة في الدول العربية ضخم، مضيفاً: نحن نعلم أن ما يصل إلى 60 في المائة من احتياطيات النفط المؤكدة و40 في المائة من احتياطيات الغاز العالمية موجودة في العالم العربي. ومع ذلك، فقد دخلت الدول العربية في عمليات التنويع منذ سنوات وهي ملتزمة بشكل قاطع ببناء إمدادات طاقة مستدامة ومستقبلية تعتمد على مزيج طاقة متنوع للغاية. لهذا السبب، تلعب الدول العربية دورًا رئيسيًا في السوق العالمية، وخصوصا في مجال بناء قدرات الطاقة المتجددة. ومن أجل تلبية هذا الطلب وبناء اقتصاد مقاوم للمستقبل، فإن ألمانيا وأوروبا كجارين مباشرين هما الشريكان الأهم للدول العربية. حيث تتمتع الشركات والتقنيات الألمانية بسمعة طيبة للغاية في الدول العربية، كما يمكن للدول العربية أن تقدم الكثير، لا سيما من خلال توفير طاقة نظيفة ومستدامة لأوروبا وبالتالي خلق وضع مربح للجانبين للشركاء العرب والألمان. وهناك خطط لإقامة شراكات في مجال الطاقة بين الدول العربية وألمانيا.

الدكتور. كمال حسن علي الأمين العام المساعد للشؤون الاقتصادية بجامعة الدول العربية، أكد على الأهمية المركزية لتحديات سياسة الطاقة المستقبلية، حيث تدرك الدول العربية الحاجة إلى تحويل الطاقة وتقليل استهلاك الموارد. وبالتالي فإن جهودها في قطاع الطاقة تركز أيضًا على التوسع الوطني والإقليمي لتوليد وتوزيع مستدام للطاقة وفي نفس الوقت بأسعار معقولة. مشددا على إن هذا لا يشمل فقط التوسع في الطاقات المتجددة وإمدادات الطاقة المستدامة، ولكن أيضًا تقليل الانبعاثات عن طريق الخفض العام في استهلاك الموارد في البلدان العربية أو إعادة التدوير وإدارة النفايات بشكل أكثر استدامة. وهنا تبرز إمكانيات التعاون بين الشركات الألمانية والعربية.

وزير الدولة في الوزارة الاتحادية للاقتصاد والطاقة، أندرياس فيخت أشار خلال الكلمة التي القاها الى ان ألمانيا، بمتطلباتها العالية من الطاقة ومواردها المحدودة نسبيًا، ستظل دائمًا مستوردًا للطاقة. وفي المستقبل، سيكون التركيز بشكل متزايد على الطاقات المتجددة مثل الهيدروجين. تحقيقا لهذه الغاية، أقامت الوزارة الاتحادية للاقتصاد منذ فترة طويلة العديد من شراكات الطاقة وتحالف الهيدروجين مع الدول العربية. ووفقًا لوزير الدولة، فإن هذا لا يوفر فقط إمكانات صناعة الطاقة المستدامة في المستقبل، ولكن أيضًا إمكانات كبيرة للتنمية الاقتصادية وخلق فرص العمل في البلدان العربية الشريكة. مضيفاً ان العلاقات المكثفة بين الجانبين والتبادل الثنائي الناجح، على النحو الذي تعمل من أجلة الغرفة على مدى عقود، ضروريان لتحقيق ذلك. في قطاع الهيدروجين على وجه الخصوص، تركز العديد من المبادرات حاليًا على المستوى الاقتصادي والسياسي. ومن أجل الاستفادة الكاملة من إمكانات الشراكات الدولية لاستيراد الهيدروجين الأخضر، توفر الحكومة الألمانية ما مجموعه ملياري يورو للشراكات الدولية التي يمكن للشركات الألمانية والعربية الاستفادة منها إلى حد كبير، ليس فقط في توليد الطاقة وانما ايضاً في مجالات مكملة مثل البنية التحتية والنقل، على وجه الخصوص،

تناولت جلسات الملتقى محاور متعددة وركزت على مشاريع الطاقة الحالية والمستقبلية والتطورات في الاقتصادات العربية وفي ألمانيا بشكل مباشر. حيث غطت سبع جلسات نقاش جميع الموضوعات المركزية لقطاع الطاقة. وفي الجلستين الأولي والثانية تم تناول موضوعي ” ما مدى مقاومة أنظمة الطاقة العربية للازمات الدولية”، و “تكامل الطاقة المتجددة: الخطوات التالية في انتقال الطاقة” حيث كان النقاش مركزا على مرونة أنظمة إمدادات الطاقة العربية والخطوات الضرورية التالية على الطريق إلى انتقال ناجح للطاقة. وفقًا لديتمار سيرسدورفر، الرئيس التنفيذي في شركة Siemens Energy لمنطقة الشرق الأوسط والإمارات العربية المتحدة، لا يزال العديد من الأشخاص في الدول العربية غير قادرين على الوصول إلى شبكات كهرباء مستقرة. منوهاً الى ان أحد التحديات هنا على المدى المتوسط ​​هو لامركزية الكهرباء وتسريع تعزيز الطاقات المتجددة من خلال مرونة الشبكة، حيث يمكن لدول مثل الأردن أن تعمل كمراكز إقليمية لتبادل الكهرباء في المنطقة. من جانبه اشار محمود حنفي، نائب الرئيس لحلول النقل في شركة Siemens Energy VAE، الى نقطة أن استخدام الطاقات المتجددة لا يزال يُنظر إليه على أنه إضافة إلى الأنظمة التقليدية وليس كمصدر رئيسي للطاقة. مشددا ان نجاح الطاقات المتجددة في الشبكات الإقليمية يكمن في المقام الأول في الطلب على أنظمة تحويل الطاقة اللامركزية. من جانبه اعتبر يوليوس اوكون من Steag Energy، ان البطاريات تلعب أيضًا دورًا مهمًا هنا. حيث سيساعد استخدام أنظمة تخزين البطاريات الذكية في تحديد مقدار الطاقة التي يمكن توفيرها للشبكات والأسواق. وبحسب سعيد مولين، المدير العام للوكالة المغربية لتنمية الطاقة (AMEE)، يجب التوقف عن دعم الوقود الأحفوري لكي تنمو الطاقات المتجددة. على سبيل المثال، أقنع المغرب مزارعيه بالانتقال من مضخات الوقود إلى مضخات الطاقة الشمسية، بدعم من مؤسسة Credit Agricole في المغرب، التي تقدم قروضاً لتعزيز كفاءة الطاقة.

في الجلسة الثالثة التي حملت عنوان ” الهيدروجين ومشتقاته: فرصة للدول العربية؟”، كان التركيز على موضوع الهيدروجين، حيث توجد حاليًا توقعات عالية لانتقال ناجح للطاقة وإزالة انبعاثات الكربون بشكل شامل في الصناعة والنقل. تعتمد استراتيجية الطاقة الكهرومائية الألمانية على استيراد الهيدروجين، بما في ذلك من الدول العربية. لأنه، وفقًا للسيدة إلين فون زيتزويتز، مديرة التعاون الثنائي في الوزارة الاتحادية للاقتصاد والطاقة (BMWi)، لا يمكن إنتاج الهيدروجين بالكميات المطلوبة في ألمانيا. وقد وفرت الحكومة الألمانية مبالغ كبيرة لتطوير صناعة الهيدروجين والشراكات الدولية. حيث يجب أن تشارك الحكومة وقطاع الأعمال على قدم المساواة في الاستراتيجية. أولا وقبل كل شيء، من المهم إقامة تعاون تكنولوجي (دولي) من أجل تطوير الصناعة وخفض التكاليف. وفي مجال التعاون العربي الألماني في هذا المجال، تتعاون الوزارة الاتحادية للاقتصاد ووزارة التنمية والتعاون الدولي الاتحادية بشكل أساسي مع دول شمال إفريقيا المغرب والجزائر وتونس بالإضافة الى الأردن ومصر وعمان كذلك الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية. وقد بدأ بالفعل برنامج الدعم الأول للبرامج المتوسطة إلى الكبيرة مع الشركات الألمانية.

ويضيف رئيس قسم التعاون الثنائي قائلا: لكن بالإضافة إلى إمكاناته الهائلة، فإن إنتاج الهيدروجين الأخضر يجلب أيضًا تحديات، بما في ذلك، على سبيل المثال، الحاجة الكبيرة للمياه العذبة لإنتاج الهيدروجين أو مسألة نقل الهيدروجين. حيث تتمثل التحديات الرئيسية التي تواجه بلدان شمال إفريقيا في نقص المياه العذبة، والحاجة إلى تحلية المياه، ونقص الموارد أو المشكلات الفنية في الإنتاج. وهنا يصبح نقل التكنولوجيا والاستثمارات وتطوير المشاريع التجريبية للإنتاج مطلوبة. من جانبة اعتبر عضو البرلمان الاتحادي الألماني (البوندستاج) بيتر شتاين ان القضية الرئيسية هي أولاً وقبل كل شيء كيف يمكننا أن نبني بشكل مشترك إنتاج الهيدروجين على نطاق واسع على أساس التعاون الألماني العربي. طارحا سؤلا أساسيا متعلق بتوضيح المعايير والإرشادات التي يجب أن تكون عليها الشراكات الألمانية العربية.

بالإضافة إلى ذلك، كانت موضوعات التمويل والاستثمارات في قطاع الطاقة وكذلك جانب الطلب على الطاقة من المحاور الرئيسية للنقاش الحي بين المشاركين في عدة جلسات للملتقى.

في الجلسة الأخيرة من الملتقى تم تناول التعاون الإقليمي للدول العربية في مجال سياسة الطاقة بشكل عام، بالإضافة إلى توسيع شبكات الكهرباء الإقليمية والتجارة عبر الحدود في هذا المجال. بالنسبة لعلي الزروالي، مدير التعاون والتنمية الدولية في السلطة المغربية ماسن، فإن المغرب في طليعة الدول التي لديها تواصل مع البلدان المجاورة في مجال الطاقات المتجددة، كما يظهر ذلك من خلال توقيع مذكرة في 2016م بين المغرب ودول الاتحاد الأوروبي. فالمغرب منخرط بشكل وثيق في التعاون مع الدول الأوروبية، ومن الأمثلة على ذلك إنشاء خطوط الجهد العالي بين المغرب والبرتغال وإسبانيا. ومع ذلك، يتطلب هذا تحسينًا في اللوائح الخاصة بالترابط الحالي للشبكات المختلفة.

بشكل عام، قد يكون التكامل الأفضل لأسواق شمال إفريقيا. حيث تستفيد مشاريع أخرى مثل Desert Power، وهي مبادرة من بنك التنمية الأفريقي، من تكامل الشبكات لإنتاج الكهرباء بأسعار أقل وجعل البلدان أكثر قدرة على المنافسة. لكن غالبًا ما يكون للشبكات في الدول العربية قدرات ومتطلبات فنية مختلفة لا تتطابق دائمًا. ويوجد حالياً اتصالات عبر شبكات الكهرباء بالفعل بين مصر والأردن ومصر والسودان أو المملكة العربية السعودية ومصر. بالإضافة إلى ذلك، تخطط هذه الدول أيضًا للتوسع نحو الاتحاد الأوروبي، على سبيل المثال بين قبرص ومصر. ما ينقص هو اتفاقية تجارية لتنظيم النقل والربط البيني في المستقبل، حيث سيتعين على البلدان التكيف هنا لوضع مبادئ توجيهية لتعريفات الركاب والاستثمارات الخاصة في الاتحاد الأوروبي واللوائح والتعريفات، لتحقيق الاستقرار في الشبكات، وجذب المستثمرين وتعزيز تنمية السوق.

واختتمت السيدة إلين فون زيتزويتز، مديرة التعاون الثنائي في الوزارة الاتحادية للاقتصاد والطاقة، لدى المانيا والدول العربية والمشاركين في الجلسة بالتأكيد على خمس مهام رئيسية على مدى السنوات العشر القادمة، من تبنى منظور طويل الأجل لعملية التحويل في الطاقة وضرورة ونطاق التغييرات التي سيتم مواجهتها في السنوات العشر القادمة. علاوة على ذلك، يجب أن يشترك القطاع الخاص المحلي في جميع البلدان بشكل أوثق في عمليات انتقال الطاقة وتجميع الجهود الوطنية في هذا الاتجاه من خلال اشراك المرأة.

من جانبه أكد أولريش بنتربوش، مدير كفاءة التقسيم الفرعي والحرارة في الصناعة والأسر والتنقل المستدام في وزارة الاقتصادية والطاقة، مرة أخرى على الدور المركزي للشركات. حيث يعتمد التحول الناجح للطاقة وصناعة الطاقة المستقبلية في المقام الأول على قرارات العمل، حيث يتعين على الشركات الاستثمار، بينما لا يمكن للحكومة سوى دعمها. مضيفاً إنه يجب أن يكون هناك دائمًا مشروع تجاري يجمع الشركاء الذين يرغبون في العمل معًا والحكومات التي تروج وتدعم.

برنامج الملتقى