الملتقى العربي الألماني لرائدات الاعمال
نحو دور أكبر للمرأة في إدارة الاقتصاد وتحقيق التنمية المستدامة

/الملتقى العربي الألماني لرائدات الاعمال
نحو دور أكبر للمرأة في إدارة الاقتصاد وتحقيق التنمية المستدامة

الملتقى العربي الألماني لرائدات الاعمال
نحو دور أكبر للمرأة في إدارة الاقتصاد وتحقيق التنمية المستدامة

انعقد الملتقى العربي الألماني لرائدات الاعمال خلال الفترة 15-17 أكتوبر في مدينة ميونخ، الملتقى الذي نُظم برعاية الغرفة وبالتعاون مع شركة عبر الثقافات التي تديرها الدكتورة جابي كراتوشفيل عضو مجلس إدارة الغرفة شهد مشاركة واسعة من القيادات النسائية ورجال الاعمال في العالم العربي وألمانيا بالإضافة الى مشاركة رسمية رفيعة المستوى من الجانبين.

في حديثة امام الملتقى شددّ الأستاذ عبد العزيز المخلافي الأمين العام على أهمية الدور الاقتصادي للمرأة في دفع التنمية والنمو الاقتصادي وفي إمكانية ان تضيف رائدات الاعمال في الجانبين قيمة كبيرة للتعاون الاقتصادي العربي الألماني، والذي شهد بناء الشركات العربية والألمانية علاقات وشراكات مستدامة ساهمت في ازدهار اعمالها في الماضي وتساهم في توفير العديد من الفرص لإقامة الاعمال والتعاون المشترك في المستقبل، منوها الى نمو الاستثمارات العربية في ألمانيا في العقود الأخيرة. حيث بلغ حجم هذه الاستثمارات ما يزيد عن 100 مليار يورو، كما تم الإعلان عن المزيد من الاستثمارات. وفي الوقت نفسه لا يزال التبادل التجاري عند مستوى مرتفع يقارب 50 مليار يورو سنويا، ومع ارتفاع أسعار النفط يتوقع ان يشهد هذا التبادل التجاري تطورا إيجابيا. واكد الأمين العام على ان لدي الغرفة العديد من العضوات من نساء الاعمال ومع ذلك تسعى الغرفة لتوسيع مشاركة نساء الاعمال وكسبهن كأعضاء نشطين.

من جانبه أشار الدكتور مصطفى اديب سفير الجمهورية اللبنانية وعميد السلك الدبلوماسي العربي في ألمانيا في كلمته الى الفرص والتحديات في العالم العربي في الوقت الحاضر في مختلف المجالات سياسية واقتصادية ومنها أن ما يقرب من 50 في المائة من السكان العرب الذي يزداد عددهم بسرعة هم دون سن 25 عاماً وما يمثله ذلك من تحدٍ كبير لكل اقتصاد، ولكنه يمثل أيضاً فرصة كبيرة في العديد من القطاعات الاقتصادية، لا سيما تلك التي ترتبط ارتباطًا وثيقًا بالتحول الرقمي المستمر. مشيرا الى ان المرأة تشارك بفعالية في التحول الجاري في العالم العربي حيث تمثل النساء، وبحسب احصائيات اليونسكو، ما بين 34-57 في المئة من خريجي تخصصات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات في الجامعات العربية وهو ما يمثل نسبة اعلى بكثير من خريجي الجامعات في الولايات المتحدة وأوروبا.

وتحدث في الملتقى قياديين وقياديات في العمل الاقتصادي العربي والألماني ومنهم السيدة وداد بوشماوي الحاصلة على جائزة نوبل للسلام والسيدة بريجيت تسبريس وزيرة الاقتصاد والطاقة الاتحادية السابقة والدكتور بيتر رامزوار رئيس الغرفة والوزير الاتحادي السابق بالإضافة الى سفيرات سلطنة عُمان ودولة فلسطين لدى ألمانيا.

وقد تضمن برنامج الملتقى ست جلسات تناولت المواضيع التالية: “المرأة كمحرك للتغيير الاقتصادي”، “لماذا التنوع مهم: القيادة الى التغيير الشامل”، “سيدات الأعمال: محفزات النمو الديناميكي”، ” العالم الرقمي: ربط النساء بالحوسبة والتكنولوجيا”، “تعزيز نجاح المرأة: التمويل وبناء القدرات” فيما تركزت الجلسة السادسة على المناقشات النهائية العامة حول الالهام والابتكار والتحول نحو البناء المشترك للمستقبل.

Print Friendly, PDF & Email
2018-10-30T15:20:32+00:00