يواجه قطاع الصحة حالياً في جميع أنحاء العالم تحديات كبيرة بسبب تفشّي جائحة فيروس “كورونا Covid-19″، وتعمل جميع البلدان للتخفيف من تأثيرات الفيروس الصحية والاقتصادية، كما أصبح من الواضح بصورة متزايدة أنّ الاستجابة الفعالة للجائحة تتطلب نهجاً يشمل المؤسسات العامة والمجتمع. تمتلك ألمانيا أحد أفضل النظم الطبية في العالم والصناعة الصحية المبتكرة لتقديم خدمات رعاية صحية عالية الجودة للجميع، وقد نجحت عن طريق الاجراءات الفعالة وأدوات الكشف المبكر إلى استقرار المنظومة الصحية في البلاد والحد من انتشار الفيروس والتصدي لتبعياته المدمرة صحياً واجتماعياً واقتصادياً على أراضيها وبالتالي كانت ألمانيا نموذجاً يحتذى به في مكافحة الجائحة.

أمّا في العالم العربي فتُعد استجابة المجتمع بأسره لجائحة فيروس كورونا حاسمةً، حيث انخرطت ولا زالت الجهات الحكومية في العالم العربي مع القطاع الخاص بدرجات متفاوتة وبطرق مختلفة في مواجهة الجائحة، وهذه تُمثّل فرصةً ثمينة لإعادة تصوُّر دور الجهات الحكومية وغير الحكومية في تعزيز النظم الصحية، مما يستدعي تخصيص استثمارات كبيرة في البنية التحتية الصحية. ومن الأهمية الملحة صياغة استراتيجية واضحة لما بعد Covid-19 في المنطقة لتمهيد الطريق أمام تجاوز الوباء والأزمات الاقتصادية المترتبة عليه، ويتطلب ذلك التركيز في الاستراتيجية بشكل رئيسي على أن تكون مكتفية ذاتياً في إنتاج الأدوية والمعدات الطبية.

لذلك فإن تكوين شراكات استراتيجية مختلفة بين الدول العربية وألمانيا والاستفادة من الخبرات والتكنولوجيا الألمانية وتوطين الصناعات في البلدان العربية وانشاء المصانع لنقل المعرفة من الشركات والمعاهد الألمانية، أمر يجب أن توليه الدول العربية أهمية قصوى.

علاوة على ذلك، تعتبر الصحة الإلكترونية E-health والطب عن بعد telemedicine، من المجالات العملية تم استحداثها مؤخراً بسبب أزمة Covid-19، والحاجة تستدعي الاستثمار والابتكار في هذين المجالين باستخدام المعرفة الألمانية في المنطقة العربية، وهذا يخلق فرصاً هائلة للتعاون بين الشركات والمؤسسات العربية والألمانية، حيث أن التعاون المثمر هو أساس قوي للتعامل معا لمواجهة المواقف الصعبة مثل الوضع الحالي، وبالتالي تشكيل مستقبل آمن ومزدهر.

وإيماناً منها بمجالات التعاون المستقبلية وتطوير التعاون القائم بين شركاء الأعمال العرب والألمان في القطاع الصحي، تُنظّم غرفة التجارة والصناعة العربية الألمانية بالتعاون مع شركاء من ألمانيا والعالم العربي:

الملتقى الصحي العربي الألماني الثالث عشر
خلال الفترة 21 – 22 سبتمبر 2020م
في دوسلدورف

     سيكون الملتقى منصة المعلومات والشبكة الرئيسية لتعزيز وتقوية علاقات العمل العربية الألمانية طويلة الأمد في قطاع الرعاية الصحية، وسيناقش الخبراء وصناع القرار ورجال الأعمال والسياسة والعلوم، القضايا الأكثر إلحاحاً التي تواجه الطب والرعاية الصحية، بالإضافة إلى التحديات التي أحدثها Covid-19.

ومن دواعي سرورنا الترحيب بكم شخصياً في الملتقى الصحي العربي الألماني الثالث عشر في دوسلدورف.

للمزيد من المعلومات يرجى الإطلاع على صفحة الملتقى: www.health.ghorfa.de

أو التواصل مع:

E-Mail: eychen@ghorfa.de