تعود العلاقات الاقتصادية العربية الألمانية الى عقود مضت حيث ارتبط الجانبان بعلاقات اقتصادية وثيقة ومتنوعة. وخلال الفترة الماضية استطاعت الدول العربية التكيف مع انخفاض أسعار النفط العالمية وبدأت في تنويع اقتصاداتها وبالتالي تحقيق معدلات نمو إيجابية، كما اكتسبت التنمية الاقتصادية زخما إضافيا، فبعد تسجيل نمو اقتصادي اجمالي في المنطقة العربية بواقع 1,5 في المئة في العام الماضي، تتوقع أحدث الدراسات تحقيق معدلات نمو إيجابية تتراوح ما بين 2 الى 4 في المئة في معظم الدول العربية، كما تتوقع هذه الدراسات ان تحقق معدلات النمو في مصر والعراق ارتفاعا بنسب تتراوح ما بين 5 و6 في المئة. هذه التطورات الإيجابية في الاقتصاديات العربية تمنح فرصا مثالية لتحقيق مزيد من التعاون الاقتصادي المشترك والمستدام بين الشركات العربية والألمانية.

من أجل تطوير وتعزيز العلاقات الاقتصادية العربية الألمانية واستغلال إمكانات الشركات من كلا الجانبين، تنظم غرفة التجارة والصناعة العربية الألمانية وشركائها

الملتقى الاقتصادي العربي الألماني الثاني والعشرين 
من 25 إلى 27 يونيو 2019م
في فندق ريتز كارلتون برلين.

ويقام الملتقى برعاية السيد بيتر التماير وزير الاقتصاد والتكنولوجيا الاتحادي والذي سيلقى كلمة في الملتقى، كما سيشرف الملتقى رئيس الوزراء المصري الدكتور مصطفى مدبولي يرافقه وفد اقتصادي وسياسي رفيع المستوى باعتبار جمهورية مصر العربية هي شريكة الملتقى لهذا العام.

ويعد الملتقى أهم حدث اقتصادي ألماني عربي حيث يشارك فيه أكثر من 600 من أبرز صناع القرار والمختصين والخبراء ورجال الاعمال، كما يوفر الملتقى منصة للمناقشة والحوار والتواصل وإقامة الاعمال وإيجاد شركاء تجاريين، وبدء صفقات تجارية، وتقديم حلول مبتكرة. ما يجعله الإطار الأمثل لتحقيق مزيد من التعاون الاقتصادي المشترك بين الدول العربية وألمانيا

الدعوة للملتقى
برنامج الملتقى
التسجيل للملتقى
Print Friendly, PDF & Email