نظمت الغرفة بالتنسيق مع جامعة الدول العربية ووزارة الاقتصاد والتكنولوجيا الاتحادية في 8 فبراير لقاءً جمع بين المستشارين التجاريين والمسؤولين عن الشؤون الاقتصادية في سفارات الدول العربية مع مسؤولي وزارة الاقتصاد والتكنولوجيا للتباحث حول سبل تعزيز العلاقات الاقتصادية بين الدول العربية وألمانيا. وفي بداية اللقاء رحب الأستاذ عبد العزيز المخلافي الأمين العام بالحاضرين وشكرهم على مشاركتهم في الاجتماع. وقدّم الأمين العام نظرة عامة عن العلاقات الاقتصادية العربية الألمانية، مشيداً بالتعاون الوثيق بين الغرفة وكل من السفارات العربية، وزارة الاقتصاد والتكنولوجيا الاتحادية، اتحاد الغرف الألمانية DIHK والرابطة الاتحادية للصناعة الألماني . BDI كما اكدت الدكتورة هويزنر، رئيسة قسم شمال أفريقيا، الشرق الأدنى والشرق الأوسط في وزارة الاقتصاد والتكنولوجيا، على ان ألمانيا تعتزم تكثيف الحوار مع الدول العربية. مشددة على أن الشركات الألمانية معروفة بموثوقيتها والتزامها بشركائها بغض النظر عن الظروف. وهو الامر الذي لا ينطبق فقط على الشركات الكبيرة ولكنه يسري أيضا على الشركات الصغيرة والمتوسطة، والتي تعمل وتنشط في الدول العربية بعدد كبير. وأكدت الدكتورة هويزنر على أن هذه الشركات مهمة جدا بالنسبة لعمل وزارة الاقتصاد قائلة: “بدون هذه الشركات لم نكن لنتمكن من القيام بعملنا”. عقب ذلك جرت مناقشة مفتوحة بين الحاضرين حول سبل تعزيز وتقوية العلاقات الاقتصادية العربية الألمانية..