سجل حجم الثروات المالية الخاصة في ألمانيا رقما قياسيا في الربع الثالث من العام 2018م حيث تجاوز للمرة الأولى حاجز 6 ترليون يورو (6000 مليار يورو)، وبحسب تقرير أصدره البنك المركزي الاتحادي الألماني Deutsche Bundesbank  ارتفع حجم الثروات النقدية والمالية الخاصة في ألمانيا خلال الربع الثالث من العام الماضي بمقدار 76 مليار يورو عن الربع الذي سبقه ليصل الى 6053 مليار يورو وذلك للمرة الأولى. وقد اخذ تقرير البنك في حسابة لحجم الثروات المالية السيولة النقدية والأموال المودعة في البنوك وكذلك الأوراق المالية المختلفة كالأسهم بالإضافة الى حقوق التأمين والتقاعد، ولم تدخل الممتلكات العقارية في حسابات الثروات المالية.

وتتمتع السيولة النقدية والودائع المالية لدى البنوك سواء كانت في حسابات جارية او حسابات ثابتة بشعبية لدى المواطنين الألمان على الرغم من ان البنوك لا تقدم سوى أسعار فائدة ضئيلة بالإضافة الى احتمال خسارة جزء من قيمة هذه الأموال بسبب التضخم.

ومع نهاية شهر سبتمبر الماضي بلغت قيمة الودائع المالية لدى البنوك وكذلك الأموال النقدية التي تم الاحتفاظ بها 2405 مليار يورو بزيادة عن الربع السابق بنحو 31,5 مليار يورو، كما بلغت الأموال المودعة في حسابات التأمين عن الحياة وفي صناديق التقاعد 2257 مليار يورو بزيادة بلغت 17 مليار يورو عن نفس الفترة. كما تمثل الأوراق المالية واحد من طرق الادخار واستثمار الثروات المالية، وقد ارتفعت حصص الأسهم وحقوق الملكية الأخرى من حجم الثروات المالية للمواطنين الألمان الى 643,8 مليار يورو مقارنة بالربع السابق الذي كانت قيمتها فيه 629 مليار يورو، بالإضافة إلى ذلك هناك 595,7 مليار يورو مودعة في صناديق الاستثمار فيما كان حجم هذه الأموال في الربع السابق 586,3 مليار يورو.

 

Print Friendly, PDF & Email